الخميس 14, 11, 2019
آخر الموضوعات

عملية زراعة الأسنان : ثورة في عالم طب الاسنان

إبتكار طريقة جديدة لزراعة الأسنان

بقلم: دكتور ليون اردكيان ودكتور حنا حنا*

تعتبر عملية زراعة الأسنان أو غرس الأسنان ثورة بالفعل في عالم طب الأسنان الحديث ، لأنها تعيد الأسنان التي فقدت على مر السنين وتعيد للفم الابتسامة

والجمال الضائع وأيضاً تعيد عملية المضغ الطبيعي للطعام ، ولا يخفى على أحد كم يؤثر عملية المضغ السليم على هضم الطعام وعلى الصحة بشكل عام ، بالإضافة إلى أن زراعة الأسنان تحافظ على عظم الفكين من الامتصاص.

تتم زراعة الأسنان عن طريق غرس جذور صناعية مصنوعة من مادة التيتانيوم Titanium في عظم الفك في مكان السن المفقود حيث يلتحم عظم الفك حول هذه الجذور التحاما تاما يجعلها قادرة على تحمل وظائف الأسنان الطبيعية بشكل فعال. تعتبر زراعة الأسنان ( غرس الأسنان ) حتى يومنا هذا العلاج الأفضل لتعويض الأسنان المفقودة.

وتعتمد زراعة الأسنان لتعويض سن واحد أو عدة آسنان أو حتى كل الأسنان . وادى ذلك الى ظهور العديد من الاعتقادات والأفكار الخاطئة في المجتمع. حيث اعتقد ان زراعة جذور الاسنان الاصطناعية في الفم عملية جراحية معقدة ومؤلمة وطويلة وصعبة جدا. في الحقيقة عند وجود حجم عظم كافي فان زراعة السن عملية مثل عملية خلع السن او اقل منها ازعاجا.

وفضلا على ذلك استعمال تخضير وعمليات جراحية مناسبة ، واستعمال الادوية المناسبة يقلل من الازعاجات بعد العملية الى ادنى حد. رفض العظم للزراعة او تشكل تفاعلات حساسية مع مادة الزرع امر غير وارد تماما. مادة التيتانيوم التي هي المادة الاساسية في الزراعة عنصر متناسب تمام مع الجسم. مادة التيتانيوم التي لأتشكل اي نوع من انواع تفاعلات الحساسية او تفاعلات الجسم الغريب هي مادة تلقى القبول من طرف الانسجة الحية في الجسم. فقط في بعض الاحيان الالتهاب حول الزرع او في نسج العظم وتعطل جريان الدم في هذه المنطقة مما يؤثر في العوامل التي تؤدي الى الشفاء ويؤدي ذلك الى عدم التحام الجذر الاصطناعي المزروع بنسيج العظم وفقدان الجذور الاصطناعية المزروعة. في نان.

 

زراعة الأسنان هي الحل الأمثل للأسنان المفقودة

زراعة الأسنان هي الحل الأمثل للأسنان المفقودة سواء ضرس أم مجموعة أضراس أو جميعها، وتصلح لكبار السن ومتوسطي الأعمار، وينصح بتأخير عملها للأطفال حتى يبلغوا الثامنة عشر من عمرهم مع الأخذ بعين الاعتبار نوعية وكمية العظم كعامل مهم وأساسي والتي على ضوءها يقرر طبيب الأسنان مدى صلاحية الحالة لزراعة الأسنان.

 

هل هناك موانع صحية قد تحول دون إجراء عملية زراعة الأسنان ؟

بالطبع هناك موانع صحية تحول دون إجراء عملية الزراعة مثل عدم قدرة المريض على تحمل أي عملية جراحية لأصابته بأمراض خطيرة قد تؤثر على التئام العظم واللثة مثل الحالات المتطورة لأمراض نقص المناعة والاضطرابات العظمية أو الدموية وكذلك التذبذب الشديد لمستوى السكر في الدم أو تعرض المريض لجرعات عالية من الأشعة العلاجية، فهذه الحالات تؤثر بشكل خطير على نجاح زراعة الأسنان، وهناك حالات أخرى تؤثر بشكل نسبي على نجاح الزراعة وينصح بمعالجتها أولا ثم وضع غرسات الأسنان ومن هذه الأمور كثرة التدخين وإهمال العناية بصحة الفم من قبل المريض ، ويظل طبيب الأسنان المختص هو الذي يقرر صلاحية الحالة للزراعة من عدمها .

 

قبل عمل أي زراعة أسنان هنالك أمور مهمة يجب على المريض معرفتهما :

1 الجذر الصناعي: هو ما يثبت في عظمة الفك ويكون القاعدة الأساسية للسن.

2 الدعامة الواصلة: وهي القطعة الواصلة بين الجذر الصناعي والتركيبة او التلبيسة.

3 التركيبة أو التلبيسة: وهي ما يتم تركيبه كأسنان.

 

الخطوات التي يمر بها مريض الأسنان هي:

1 الكشف الطبي والتأكد من انه ليس هناك أي أمراض او عوائق تمنع من الزراعة.

2 الكشف على أسنانك وبشكل دقيق للتأكد من ان هناك الفراغ الكافي للزراعة وان حالة الانسجة جيدة وأيضا أخذ بعض الطبقات للأسنان لدراسة الحالة خارج الفم لتفادي أي صعوبات مستقبلية.

3 أخذ صور اشعاعية مثل البانوراما او الأشعة المقطعية، وذلك للتأكد من كمية ونوعية العظم المتوفر واستبعاد أي أمراض للعظام وأيضا لقرب وبعد بعض الأعضاء الحيوية مثل الجيوب الأنفية والأعصاب من مكان الزراعة.

 

هل تدوم زراعة الأسنان مدى الحياة ؟

القليل جدا من الأشياء يدوم مدى الحياة، هنالك بعض الزرعات السنية التي ما زالت في الفم حتى ثلاثون عاما. وليس هذا هو المتوسط, ان المتوسط المتوقع أقل من ذلك ويختلف اعتمادا على متغيرات مختلفة مثل صحة المريض والمحافظة على نظافة الفم على الوجه الصحيح. فذلك يعتمد على طول الحياة و العمر الذي تمت فيه الزراعة.

 

* دكتور ليون اردكيان: اخصائي في جراحة الفم والفكيين خبير في الغدد الوعبية 
  دكتور حنا حنا: طبيب اسنان وخبير في الحقن التجملية للوجه.